الطريق الآمن لإنقاص الوزن

يُجري الأطباء عملية كشكشة المعدة بدون جراحة أو بالتدخل الجراحي المحدود -إن صح القول-  باستخدام المنظار الجراحي عن طريق عَمَل فتحات صغيرة في البطن.

قد يسمع بعض الأشخاص عن كشكشة المعدة أو المعروفة أحيانًا بطيّ المعدة أنها تمتلك بعض الآثار الجانبية أو المضاعفات، فما صحِة تلك الأقاويل؟ هيَّا بنا إذًا نتعرف على جميع التفاصيل التي تخص عملية كشكشة المعدة بدون جراحة.

ما هي عملية كشكشة المعدة بدون جراحة؟

المقصود بمصطلح عملية كشكشة المعدة “بدون جراحة” أنها عملية لا تحتاج إلى عَمَل شق جراحي عميق في البطن، بل تُجرى باستخدام المنظار الجراحي وفتح شقوق صغيرة في البطن.

تتلخص فكرة عملية كشكشة المعدة -أو المعروفة أحيانًا باسم طيّ المعدة أو كرمشة المعدة- في عمل صفيِّن من الغرز على طول المعدة باستخدام الخيوط، وبالتالي يصغر حجم المعدة. 

ملحوظة: حجم المعدة النهائي بعد عملية الكشكشة يشبه حجم المعدة بعد عملية التكميم.

يُنفِذ الأطباء عملية طي المعدة بعد تخدير المريض كليًّا لكي لا يشعر بأي آلام أثناء إجراء خطوات الجراحة، وما إن تنتهي العملية، يُنقَل المريض إلى إحدى غُرف الإقامة داخل المسشتفى من أجل متابعة حالته ومؤشراته الحيوية.

يعتقد البعض أنَّ عملية كشكشة المعدة تمتلك بعض الآثار الجانبية أو أن هناك احتمالات كبيرة لفشلها.. فما صحِة تلك الاعتقادات؟ إليكَ التفاصيل كاملةً خلال الفقرة التالية.

هل فشل عملية طي المعدة أمرٌ وارد الحدوث؟

كأي تدخل جراحي، فشل الجراحة أو عدم تحقيق النتائج المرجوة منها أمرٌ مُحتَمل، فمثلًا: عملية طي المعدة التقليدية (القديمة) لا تُعطي نتائجَ مُرضية.

يكمن سبب فشل عملية طي المعدة التقليدية في أنها تعتمد على عَمَل غُرز على طول المعدة من أجل تصغير حجمها، ومع مرور الوقت قد يتمدد نسيج المعدة ويعود إلى حجمه الطبيعي، ويكتسب الشخص وزنًا زائدًا.

نتائج تجارب عملية كشكشة المعدة بدون جراحة

تُشير نسبة كبيرة من تجارب مرضى السمنة مع عملية كشكشة المعدة إلى نتائج مُرضية فيما يخص إنقاص الوزن وتحسُّن الحالة الصحية والبدنية.

فإنَّ عملية طي المعدة تمتلك مُعدَّلات نجاح مرتفعة، إذا أُجريت بالطريقة المُعدَّلة التي تجمع بين عَمَل غرز في المعدة (stitches) وتحويل المسار.

لأن تلك الطريقة الحديثة تُعطي نتائجَ أكثر فعاليةً في الحد من امتصاص الدهون والسكريات داخل الجهاز الهضمي، كما أنها تُساعد على تفادي تمدُد المعدة في المستقبل.

يُعد الدكتور علاء بدوي من أكفأ الأطباء الذين يُجرون عملية كشكشة المعدة المُعدَّلة في مصر.

هل عملية كرمشة المعدة تُلائم جميع مرضى السمنة؟

هناك أنواع عديدة من جراحات السمنة يختار جرَّاح الجهاز الهضمي والمناظير من بينها وفقًا لعوامل عديدة، مثل: عمر المريض، ومؤشر كتلة الجسم، والحالة الصحية، وما إذا كان المريض يشكو من أي أمراض مُصابحة للسمنة (كالسكري وارتفاع الضغط).

عمومًا ينبغي العلم أن المفتاح الأساسي لنجاح عملية كرمشة المعدة -أو أي جراحة سمنة- هو اختيار الجراحة المناسبة لكل مريض ومن ثمَّ إجرائها على يد طبيب صاحب خبرة كبيرة.

إقرأ أيضا:

تجربتي مع عملية طي المعدة

تكلفة عملية كشكشة المعدة

عملية كشكشة المعدة بالمنظار

الحياة بعد عملية كشكشة المعدة بدون جراحة

ينبغي لمريض السمنة أن يتبع نظامًا غذائيًا صحيًا يخلو من الدهون المُضرة بعد خضوعه لعملية طي المعدة، وأن يُمارس الرياضة بانتظام من أجل الحفاظ على نتائج الجراحة وإنقاص الوزن بمعدلاتٍ مُرضية.

فرحلة إنقاص الوزن لا تنتهي بانتهاء الجراحة، بل هي رحلة تحتاج إلى الإرادة والالتزام بتعليمات الطبيب المُختَّص.

أفضل دكتور لإجراء عملية كشكشة المعدة بدون جراحة بالطريقة المُعدَّلة

الدكتور علاء بدوي – استشاري جراحة الجهاز الهضمي والمناظير – هو أفضل مَن يُجري عملية كشكشة المعدة بدون جراحة بالطريقة الحديثة المُعدَّلة، مُعتمدًا على أحدث الوسائل التشخيصية والأدوات الجراحية.

يُوفر الدكتور علاء بدوي رعاية طبية متميزة لمرضاه خلال جميع مراحل التخلص من السمنة، بدءًا من مرحلة الفحص وتجهيز المريض للعملية، وصولًا إلى مرحلة إجراء الجراحة ومرحلة الاستشفاء.