احدث عمليات السمنه التي لعلاج السكري : السمنة المفرطة والسكري المزمن من الأمراض شديدة الارتباط، فعادةً ما يُصاب مريض السمنة المفرطة بالسكري من الدرجة الثانية بعد فترة قصيرة من الإصابة بالسمنة.

 فيُصبح الحل الأمثل لأولئك المرضى الخضوع لإحدى التدخلات الجراحية التي تُساعده في خسارة الوزن الزائد في أسرع وقت ممكن للتخلص من الإصابة بالسكري والوقاية من مخاطره المحتملة.

 خلال السطور التالية سنتعرف على العلاقة بين مرض السكري والسمنة المفرطة و ما هي احدث عمليات السمنه التي تُسهم في التخلص منه…

ما العلاقة بين السمنة المفرطة ومرض السكري؟

تُعد زيادة الوزن والإصابة بالسمنة المُفرطة من أهم عوامل الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، إذ نجد ما يقرب من 85% من مصابي السمنة قد أُصيبوا بالسكري بعد فترة وجيزة من الإصابة بالسمنة، نظراً للتأثيرات السلبية لتراكم الدهون في خلايا الجسم على معدلات الجلوكوز في الدم. 

عند تناول كميات كبيرة من الأطعمة التي تحتوى على قدر عالٍ من السعرات الحرارية، تتحول تلك السعرات بعد انتهاء عمليات الأيض وهضم الطعام إلى كمية كبيرة من الدهون التي تسير مع الدم حتى تصل إلى خلايا الجسم المختلفة لتترسب داخلها.

بعد تراكم الكثير من الدهون في الخلية تفقد قدرتها على استخدام الأنسولين المُفرز من البنكرياس -والذي يرجع له الدور الأساسي في استقبال الخلايا للجلوكوز الموجود في الدم-، لتفقد قدرتها على إدخال الجلوكوز واستخدامه، فيما يُسمى طبياً باسم “مقاومة 

الأنسولين.

تتسبب مقاومة الأنسولين وتراكم الجلوكوز في ارتفاع مستوى السكر في الدم، ومع مرور الوقت يتسبب ذلك في الإصابة بالسكري من الدرجة الثانية، ما يجعل المرضى يتساءلون: ما هو علاج السمنة؟ وما هي احدث عمليات السمنه التي تُسهم في الشفاء من السكري؟ 

ما هي احدث عمليات السمنه التي تُساعد في التخلص من السكري؟

قد توصل الأطباء إلى العديد من الجراحات التي تُساعد على خسارة الوزن الزائد في فترة قصيرة نسبياً مُقارنةً بوسائل خسارة الوزن التقليدية.

 جميع أنواع جراحات السمنة تُسهم في التعافي من مرض السكري، مثل: عمليات تكميم المعدة وتحويل المسار وغيرهما، لكن بدرجات متفاوتة، لنجد عملية الساسي من أهم تلك الجراحات وأكثرها فاعلية في التخلص من السكري، ذلك إلى جانب ما تتمتع به من مميزات أخرى.

مميزات عملية الساسي 

يتضمن إجراء عملية الساسي الكثير من المميزات التي تُسهل على مريض السمنة التخلص من وزنه الزائد بعد العملية، ومنها:

  • كمية الأكل: ففي حال الخضوع لعملية الساسي، يُسمح للمريض بتناول كمية معتدلة من الطعام،  على عكس الجراحات الأخرى التي يُسمح للمريض بعدها بتناول أقل ما يمكن من الأطعمة، وذلك لوجود مسار جديد يسمح بتصريف الطعام من المعدة.
  • نوعية الأكل: بعد الخضوع لأي من أنواع عمليات السمنة المختلفة يمتنع المريض عن تناول الحلويات نهائياً، ويُستثنى منها عملية الساسي؛ إذ يستطيع المريض تناول السكريات بقدرٍ محدود.
  • الشفاء من مرضى السكر: على عكس عملية التكميم ونتائجها التي لا تعد قوية بالقدر الكافي في التعافي من مرض السكري، تُسهم عملية الساسي بفعالية في الشفاء من ذلك المرض، والمشكلات الأخرى المترتبة على الإصابة به.
  • تجنب الإصابة بارتجاع المريء: كثيراً ما يُعاني مرضى السمنة من الإصابة بارتجاع المريء بعد الخضوع لبعض أنواع عمليات السمنة، وقد أسهمت عملية الساسي في التخلص من هذا العرض وما ينتج عنه من آلام.

إلى هنا نكون وضحنا ما هي احدث عمليات السمنه التي تُجرى بهدف التخلص من الوزن الزائد والتعافي من السكري في آن واحد، كما تعرفنا على المزيد من مزاياها الأخرى، ويمكنكم معرفة تفاصيل أخرى عن عملية الساسي من خلال تصفح موقع الدكتور علاد بدوي.

إقرأ أيضاً

تكلفة عملية طي المعدة في مصر

احدث عمليات التخسيس