سجلت إحدى الدراسات التي تتبعت أوزان أكثر من 8000 من النساء، أن المتزوجات من بينهن يكسبن 24 رطلاً خلال السنوات الخمس الأولى من الزواج. على عكس غيرهن ممن يعشن علاقة عاطفية لكنهن غير متزوجات فقد يكسبن 15 رطلاً فقط.

قد يزداد وزن الرجال أيضًا بعد الزواج لكن ليس بتلك النسبة الشائعة بين النساء. وهو ما حفز الأطباء لإجراء المزيد من الأبحاث لمعرفة السبب حيال ذلك.

 في حال أن كنتِ تعانين زيادة الوزن بعد الزواج اطّلعي على المقال التالي لمعرفة الأسباب وأفضل أنواع عمليات التخسيس واسعارها للتخلص من الوزن الزائد. 

“أسباب زيادة الوزن في بداية الحياة الزوجية”، هل الاضطرابات الهرمونية واحدة منها؟

قبل الحديث عن أنواع عمليات التخسيس واسعارها نحن في حاجة إلى معرفة أسباب انتشار الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن بين حديثي الزواج. 

يُشاع بين جمهور الناس أن الزواج يتسبب في اضطراب الهرمونات المُفرزة في الجسم، وهو ما يؤثر على معدلات عمليات الأيض ونسب حرق الدهون في الجسم. ولكن الأمر لم يُثبت طبيًا إلى الآن.

أسباب حقيقية تؤدي إلى زيادة الوزن بعد الزواج 

وجد الباحثون أن عيش الأزواج معًا يزيد من احتمالية إصابتهم بالسمنة -خاصًة أولئك ممن ينعمون بحياة زوجية سعيدة- وقد يرجع ذلك إلى أسباب تتعلق بالآتي: 

  • زوال الضغط النفسي والسعي لنيل إعجاب الطرف الآخر.
  • ميل أحد طرفي العلاقة إلى تناول كميات كبيرة من الطعام عند الشعور بالسعادة.
  • التنزة ورغبة الزوجين في قضاء جُل أوقاتهم في الخارج، وتناول الأطعمة السريعة في أثناء ذلك.
  • الحمل وما يُصاحبه من تغيرات هرمونية تطرأ على جسم الزوجة من الأسباب الهامة لاكتساب المزيد من الكيلوجرامات.
  • إهمال ممارسة الرياضة بسبب الانشغال الزائد بالمسؤوليات الزوجية.

قد يكون فقدان الوزن الزائد بالطرق التقليدية ليس مناسبًا للجميع في تلك الحالة، فبعض النساء لا تقوى على اتباع حمية غذائية قاسية طويلة المدى والصبر حتى ظهور نتائجها على أجسادهن تدريجيًا.

لذا سننتقل بدفة الحديثة في الأسطر التالية عن أفضل عمليات التخسيس واسعارها التي يمكنها مساعدتك على التخلص من السمنة في أسرع وقت وأقل مجهود بدني أو نفسي.

افضل انواع عمليات التخسيس واسعارها للتخلص من الوزن الزائد بعد الزواج 

على الرغم من جدوى جراحات السمنة وفاعليتها في التخلص من الوزن الزائد في وقت قصير نسبيًا، إلا أن الكثيرين يهابونها، ويهابون خضوعهم إلى جراحة تتضمن قص جزء كبير من المعدة، لما تنطوي عليه تلك الجراحات من مخاطر، أشهرها:

  •  تسريب المعدة وخروج عصارتها الهاضمة إلى تجويف البطن.
  • زيادة احتمالية الإصابة بالارتجاع وعودة العصارة المعدية إلى المريء.

وحتى إن تجنبنا تلك المُضاعفات باللجوء إلى طبيب ذي خبرة واسعة، تظل أسعار عمليات التخسيس من هذا النوع عقبة في طريق بعض الراغبين في الخضوع لها.

لذا كانت عملية طي المعدة المعدل، أو ما يُطلق عليها “كشكة المعدة” أفضل عمليات التخسيس واسعارها مناسبة للجميع.

عملية طي المعدة المعدل .. اسرع عملية تخسيس

خلال السنوات الماضية استحدث الأطباء أساليب جراحية عديدة، تهدف جميعها إلى التخلص من السمنة المفرطة والوزن الزائد، إلا أن جراحة طي المعدة المعدل ظلت في صدارة جراحات السمنة، وذلك لما تمتاز به من خصائص تفوق الجراحات الأخرى، مثل:

  • تصغير حجم المعدة عن طريق طي جزء كبير منها إلى الداخل فقط عوضًا عن الاستئصال وما قد يُجنيه من مُضاعفات للمريض.
  • يتضمن الإجراء حماية أنسجة المعدة من التهتك والتلف التي تتعرض له أثناء خطوة القص واستخدام الدباسات الجراحية، وبالتالي قصر فترة التعافي بعد الإجراء.
  • انخفاض تكلفة إجراء عملية طي المعدة عن سائر جراحات السمنة الأخرى، وهو ما يجعلها الخيار الأمثل للراغبين في التخلص من الوزن الزائد دون تكبد أعباء التكلفة الباهظة للجراحات الأخرى.

لذا عند البحث عن أفضل عمليات التخسيس واسعارها تُرشح عملية الطي المعدل في المرتبة الأولى.

إقرأ أيضاً : أسعار عمليات التخسيس في مصر

الفرق بين خطوات إجراء طي المعدة في الماضي والحاضر 

سابقًا كانت عملية طي المعدة تهدف إلى التخلص من حجم المعدة غير الرغوب فيه عن طريق طيه داخل المعدة وإعادة توصيل المتبقي منها مع الأمعاء بصورة طبيعية.

لم يُحقق الطي التقليدي نسب النجاح المتوقعة أو النتيجة المرجوة منه، ويعود ذلك إلى قدرة الأمعاء على امتصاص الطعام كاملًا بما يتضمنه من دهون وسكريات، واختزان السعرات الحرارية في الجسم، الأمر الذي يؤدي إلى اكتساب الوزن من جديد.

الآن تُجرى عملية الطي المعدل بالمنظار عن طريق تخييط جزء كبير من المعدة -ما يقرب من 80% منها وترك 150 ملل فقط من حجمها-.

يُعاد توصيل الجزء المتبقي من المعدة بالأمعاء، لكن بعد تجاوز 100 سم منها، لتخطي الجزء المسؤول عن امتصاص الدهون والسكريات ومنع اختزانها في الجسم.

كسائر جراحات السمنة الأخرى، كي تُحقق عملية طي المعدة النتيجة المرجوة منها في التخلص من الوزن الزائد، ينبغي على المريض الالتزام بتعليمات الطبيب بشأن النظام الغذائي المناسب لحالته، والمداومة على ممارسة نشاط رياضي يُسهم في زيادة حرق الدهون المُخرنة في الجسم في أقصر فترة ممكنة.